mbMenu
الرئيسية
النسخة الإنجليزية
خريطة الموقع



فيسبوك
إنستقرام
تويتر
يوتيوب


السلطنة تحتفل باليوم العالمي للإتصالات ومجتمع المعلومات
إحتفلت السلطنة ممثلة في وزارة النقل والإتصالات يوم أمس باليوم العالمي للإتصالات ومجتمع المعلومات، وذلك تحت رعاية تحت رعاية معالي الدكتور أحمد بن محمد بن سالم الفطيسي وزير النقل والإتصالات وبحضور عدد من أصحاب السعادة الوكلاء وعدد من المسؤولين في قطاع الإتصالات بالسلطنة. 
 
وأكد سعادة سعيد بن حمدون الحارثي وكيل وزارة النقل والاتصالات للموانئ والشؤون البحرية القائم بأعمال وكيل الوزارة للإتصالات في كلمة له بهذه المناسبة أن مشاركة السلطنة دول العالم الاحتفال باليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات  والذي يصادف السابع عشر من شهر مايو من كل عام ، يأتي تأكيداً  منها على دور الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في إحداث تغيرات ذات أثر فاعل في  كافة الميادين الاقتصادية والاجتماعية منها وفي تحسين حياه الفرد بالمجتمع وتمكين المشاريع الاقتصادية في كافة القطاعات، ولقد اختار الاتحاد الدولي للاتصالات شعار هذا العام تحت عنوان "البيانات الضخمة من أجل إحداث تأثير ضخم" وذلك لإظهار دور وأهمية البيانات في التنمية الإجتماعية والإقتصادية الشاملة.
 
وأضاف سعادته قائلا: بدأت ثورة فريدة من نوعها في عالم الإتصالات وتقنية المعلومات التي بدأت أواخر القرن الماضي ومازالت مستمرة، تسللت معها مصطلحات جديدة مثل إدارة المعرفة واقتصاد المعرفة ومجتمعات المعرفة والبيانات الضخمة وتحليلها وإتاحتها للمنتفعين، وهي مصطلحات تمثل في مجملها اتصالاً وانعكاساً واضحاً لقيمة المعرفة متمثلة في المعلومات والبيانات كمصدر أساسي في تحديد ملامح معايير القوى في العالم في ظل تلك الثورة العلمية المعلوماتية العظيمة والتي جعلت من البيانات كماً ونوعاً مقياساً لقوة الدول والأنظمة ومؤشراً لمدى كفاءتها ومصداقيتها.
 
وأشار سعادة سعيد بن حمدون الحارثي إلى إن عملية إدارة البيانات الضخمة بفاعلية من حيث تجميعها وتخزينها وتحليلها وعرضها ومشاركتها للمنتفعين سيعظم الفائدة العائدة منها وسيشكل بلا شك  مفتاحاً آخر  من مفاتيح  التنمية الشاملة والفرص الواعدة للسنوات القادمة ، وفرصة ذهبية أمام ريادة الأعمال للولوج نحو هذا المجال الواعد  بما سيسهم في دفع عجلة الاقتصاد الوطني نحو النمو والازدهار وبما يتقاطع مع كافة القطاعات الاقتصادية الاخرى . 
 
وأكد الحارثي سعي وزارة النقل والاتصالات من خلال الاحتفال بهذا اليوم الى زيادة وعي القطاعين العام والخاص والأفراد بأهمية البيانات للتنمية الشاملة وإلى إظهار الفرص التي تقدمها البيانات في مختلف جوانب الحياة، كما أن هناك جهود تبذلها الوزارة مع شركائها في القطاع لتطوير الاتصالات وتقنية المعلومات وخصوصاً تطوير البنى الاساسية للاتصالات التي ساهمت بشكل كبير في توليد وانتشار البيانات الضخمة وخاصة البنية الأساسية للانترنت فائق السرعة، حيث تشير المؤشرات الحديثة للقطاع الى زيادة نسبة انتشار النطاق العريض المتنقل الى ما نسبته 89% (/100 inhabitant )   في حين بلغت نسبة انتشار النطاق العريض الثابت 52.8 %(  per household ). بلغت عدد محطات 3G   4144 و 1571 محطة للجيل الرابع (4G) موزعة على كافة محافظات السلطنة . وتوفر هذه البنية الأساسية العصب الأساسي لعملية تدفق وانتشار البيانات والمعلومات بين مختلف المستخدمين.
 
 
من جانب آخر قال معالي الأمين العام لمنظمة الاتحاد الدولي للإتصالات هولن زاو في كلمة مسجلة بهذه المناسبة بثت إلى العالم: إن أعضاء الاتحاد يحتفلون في جميع أنحاء العالم  يوم  17 مايو في كل عام باليوم العالمي للإتصالات ومجتمع المعلومات وهو يوم يصادف ذكرى تأسيس الإتحاد منذ أكثر من 150 عاماً، حيث أختير شعار عام 2017م "البيانات الضخمة من أجل إحداث تأثير ضخم" وسيجري في إطاره إستكشاف قدرة البيانات الضخمة لأغراض التنمية وبحث فرص تحويل كميات غير مسبوقة  من البيانات إلى معلومات يمكنها دفع عجلة التنمية  وستمكن الرؤية  الناجمة  عن تحليل البيانات هذا من إتخاذ القرارات على نحو مستند من البيانات على المستويات الوطنية والإقليمية والدولية والمساعدة في تنفيذ  جميع أهداف  التنمية المستدامة السبعة عشر للأمم المتحدة  لعام 2030م.
 
وأضاف: إن هذه المناسبة ستسمح أيضاً بإلقاء نظرة فاحصة على أهمية الإدارة والتنظيم وآثار ذلك على الخصوصية الشخصية والأمن نظراً إلى النمو الهائل للبيانات والتوصيلية في المستقبل.
 
كما سيجري أيضاً تحديد فرص لا حصر لها, إذ نتعلم كيفية تحسين البيانات الضخمة والإستفادة منها على أكمل وجه وندرك الأثر  الذي يمكن أن تحدثه البيانات الضخمة بوصفها منفعة عالمية، وستساهم الأنشطة التي يضطلع بها أعضاء الإتحاد في بناء الزخم اللازم لاحتضان البيانات الضخمة على الصعيد العالمي واغتنام فرص جديدة للتصدي لتحديات التنمية.
 
وتشارك السلطنة دول العالم الإحتفال بهذا اليوم بهدف إظهار التطور الذي يشهده قطاع الإتصالات ومجتمع المعلومات بالسلطنة وخاصة في تطوير البنية الأساسية الضرورية لإدارة البيانات الضخمة من حيث تجميعها وتحليلها ومشاركتها، حيث شارك في الإحتفال بهذا اليوم جمع من المعنيين والمهتمين بقطاع الإتصالات وتقنية المعلومات من مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة تأكيداً منهم على الدور الكبير والمهم للإتصالات وتكنولوجيا المعلومات في التطور الإقتصادي والإجتماعي ومواكبة للتقدم الهائل والمتسارع في التطور التكنولوجي.
وتسعى السلطنة بالتعاون مع شركائها في القطاع إلى تطوير إمكانياتها في مجال ادارة البيانات الضخمة وتحليلها وحمايتها  وتعظيم الفائدة منها في ضل ما يشهده العالم من هجمات الكترونية صاحبت هذا التطور وجعلت من الضرورة تكاتف الجهود الحكو مية والخاصة لتقليل من اضراراها.
 
الجدير بالذكر أن وزارة النقل والإتصالات تسعى مع شركائها الإستراتيجين في القطاع إلى تكامل الجهود مع كافة المؤسسات والشركات الحكومية والخاصة لما من شأنه تطوير قطاع الإتصالات وتقنية المعلومات في السلطنة وتحسين جودة الخدمات وانتشارها مما يضمن مضي السلطنة قدماً في هذا القطاع.

 

أن تكون السلطنة رائدة في قطاع النقل والإتصالات من خلال تقديم الوزارة لخدمات ذات جودة عالية ومتاحة ومستدامة وآمنة مراعية مسؤوليتها المجتمعية، وأن يصبح القطاع ثاني مصدر للدخل القومي، وأن تكون السلطنة ضمن...المزيد