mbMenu
التشريعات تواصل معنا الوسائط الخدمات الإلكترونية المشاريع عن الوزارة
الرئيسية
النسخة الإنجليزية
خريطة الموقع



فيسبوك
إنستقرام
تويتر
يوتيوب


تغيير مسمى طريق بدبد ـ صور وميناء صحار الصناعي

إيماناً من الأهمية الكبيرة التي توليها الحكومة بمشاريع الطرق كونها تمثل حجر الأساس في التنمية الإقتصادية والإجتماعية، ونظراً للدور الذي تبذله وزارة النقل والاتصالات في هذا المجال وقيامها بتنفيذ عدداً من مشاريع الطرق الإستراتيجية ومن بينها طريق بدبد – صور الذي يمر على جميع ولايات محافظتي شمال وجنوب الشرقية بطول ( 248 كم ) فقد تقرر تغيير مسمى طريق بدبد ـ صور إلى طريق الشرقية السريع.

 

يعد طريق الشرقية السريع أحد أهم الطرق الحيوية بالسلطنة كونه طريقاً محورياً ورئيسياً يربط محافظة مسقط بمحافظتي شمال وجنوب الشرقية مروراً بمحافظة الداخلية ومنه إلى محافظة الوسطى ثم إلى محافظة ظفار إلى جانب أنه يخدم عدد كبير من الولايات القريبة من هذا الطريق، ومع وجود الحارة الثالثة سيشكل الطريق مساراً سريعاً رابطاً بين تلك المحافظات الأمر الذي يسهل عملية تنقل المركبات والبضائع . 

 

كما يعتبر ميناء صحار الصناعي البوابة الرئيسية في مجال منظومة النقل اللوجيستية التي تخدم جميع دول مجلس التعاون وبقية العالم، ونظراً للتطور الإقتصادي والإقبال التجاري على الميناء، فأنه تقرر تغيير مسمى الميناء من ميناء صحار الصناعي إلى ميناء صحار.

 

ويعد ميناء صحار ميناء متخصص لأنشطة البضائع العامة والحاويات والمواد السائلة ، حيث بلغت مساحة أرض منطقة الميناء أكثر من (45) كيلو متر مربع ويحتوي على إثنين وعشرين رصيفا تتراوح أعماقها بين ستة عشر متراً وخمسة وعشرين متراً ومجموع أطوالها (6270 متراً ). كما يربط الميناء منطقة صحار الحرة البالغ مساحتها (4500) هكتار والتي تعمل على جذب الاستثمارات المحلية والعالمية وزيادة حجم المناولة بالميناء، كما يخدم ميناء صحار التجارة والصـــناعة، ويرتبــط بمشاريــــع ضــخمــة تعتمد على النفــــط والغـــاز، ومن تلك المشاريــــع (صناعات البتروكيماويات ـ مصفاة النفـــــط ـ صناعات المعادن (الحديد والألمنيوم).

 

وعليه تدعو وزارة النقل والاتصالات جميع الجهات المعنية بالموضوع إتخاذ الاجراءات اللازمة حيال العمل بالتسمية الجديدة للمشروعين المذكورين.

 
 

 

أن تكون قطاعات النقل والاتصالات واللوجيستيات في السلطنة رائدة عالميا ومعززة إقتصاديا وإجتماعيا...المزيد