mbMenu
الرئيسية
النسخة الإنجليزية
خريطة الموقع



فيسبوك
إنستقرام
تويتر
يوتيوب


ندوة تطبيقات الفضاء تختتم جلساتها
أختتمت بيوم أمس الأثنين بفندق قصر البستان بمسقط أعمال ندوة الاستخدام السلمي لتطبيقات وتقنيات الفضاء من أجل التنمية الاجتماعية والاقتصادية الشاملة والتي نظمتها وزارة النقل والإتصالات.
 
وناقش المحدثون في الندوة على مدى يومين وفي ستة جلسات مواضيع متعددة تتصل بتطبيقات وتقنيات الفضاء وذلك بمشاركة نخبة من الخبراء والمختصين الدوليين من الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وتركيا والصين واليابان ومنظمة التعاون آسيا-المحيط الهادي للفضاء،  إلى جانب خبراء ومتحدثون من السلطنة لعرض التجارب الناجحة لاستخدام تطبيقات الفضاء.
 
وقد تضمن أعمال اليوم الثاني والأخير على (3) جلسات رئيسية تناولت الأولى إدارة المخاطر والدراسات البيئية ترأسها الدكتور صالح بن سعيد الشيذاني وإشتملت على أربعة أوراق عمل بدأها القنصل تاكايوكي كاواي من وكالة الفضاء اليابانية عن أنشطة إدارة مخاطر الكوارث، فيما قدم الدكتور جمعة بن سعيد المسكري مدير عام الارصاد الجوية بالهيئة العامة للطيران المدني الورقة الثانية بعنوان دور تطبيقات الأقمار الإصطناعية الخاصة بالأرصاد الجوية، وقدم المهندس يحي بن سيف الوهيبي من وزارة الزراعة والثروة السمكية ورقة العمل الثالثة حول دور تطبيقات الفضاء في مراقبة المد الأحمر، أما الورقة الرابعة فجاءت عن تطبيقات الفضاء وتقنياته للإدارة التكاملية للآفات الزراعية قدمها الدكتور سالم بن علي الخاطري من وزارة الزراعة والثروة السمكية.
 
وفي الجلسة الثانية الذي ترأسها الدكتور سعود بن حميد الشعيلي مدير عام خدمات الاتصالات والبريد بوزارة النقل والاتصالات فتحدثت عن إتصالات الفضاء وربط البيانات، تخللت على أربعة أوراق عمل تناولت الاولى التجربة التركية في تطوير تقنيات الفضاء الخارجي قدمها البروفسور يوسف هاسيسيك، فيما قدم المهندس جمعة بن ناصر بن سعيد الناعبي من الشركة العمانية للاتصالات "عمانتل" الورقة الثانية حول دور النطاق في تعزيز التواصل الاجتماعي في عُمان، أما الورقة الثالثة التي كانت بعنوان دور تطبيقات الفضاء في ربط النطاق العريض قدمها المهندس سالم بن سعيد العلوي من الشركة العمانية للنطاق العريض، وقدم المهندس صالح بن عبدالله الحارثي من الهيئة العامة للطيران المدني الورقة الرابعة حول دور تطبيقات الأقمار الاصطناعية في الملاحة الجوية.  
 
وقد ترأس المكرم الشيخ الدكتور الخطاب بن غالب الهنائي نائب رئيس مجلس الدولة الجلسة الثالثة ناقش المتحاورين فيها عن التجارب الدولية في تشييد مراكز الفضاء الخارجي، وكالات، لجان، هيئات لتأخذ زمام قيادة تنمية الشؤون الوطنية للفضاء ودراسة مقارنة أوجه الشباب، المتطلبات، الإنتاجية والتوجه المستقبلي.
 
 

 

أن تكون السلطنة رائدة في قطاع النقل والإتصالات من خلال تقديم الوزارة لخدمات ذات جودة عالية ومتاحة ومستدامة وآمنة مراعية مسؤوليتها المجتمعية، وأن يصبح القطاع ثاني مصدر للدخل القومي، وأن تكون السلطنة ضمن...المزيد