mbMenu
الرئيسية
النسخة الإنجليزية
خريطة الموقع



فيسبوك
إنستقرام
تويتر
يوتيوب


وكيل النقل يطلع على مشاريع الطرق الجاري تنفيذها في محافظة ظفار
قام سعادة المهندس سالم بن محمد بن عبدالله النعيمي وكيل وزارة النقل والإتصالات للنقل بزيارة ميدانية لمشاريع الطرق الجاري تنفيذها في محافظة ظفار، حيث أطلع سعادته وبحضور عدد من المسؤولين على سير العمل في تلك المشاريع. 
 
وتفقد سعادة المهندس على سير العمل في مشروع إزدواجية طريق ( طاقة – مرباط ) والذي يبلغ طوله (35 كم) ويتكون المقطع العرضي من  عدد (2) حارة مرور بكل إتجاه بعرض ( 75 ، 3 ) متر وأكتاف داخلية بعرض ( 5 ، 1 ) متر وخارجية بعرض ( 5 ، 2) متر وجزيرة وسطية بعرض ( 5 ، 4 ) متر. 
 
ويبدأ المشروع من دوار مدينة الحق بمدينة طاقة وينتهي بمدينة مرباط ، حيث يتضمن تنفيذ عدد ( 3 ) جسور علوى وعدد (3) نفق أرضي  وجسر يقع في وادي دربات  مع تنفيذ  الإنارة، إلى جانب مستلزمات السلامة المرورية واللوحات الإرشادية والحمايات الجانبية ومنشأت تصريف المياه عند الأودية. 
 
وأطلع سعادة المهندس وكيل وزارة النقل والإتصالات للنقل إلى نسبة الإنجاز في مشروع إزدواجية طريق ( طاقة – مرباط ) والتي بلغت (70 % ) حيث من المتوقع أن يتم فتح الحركة المرورية على الطريق بطول (10 كم ) مع نهاية مايو المقبل مع إنهاء كافة الأعمال المطلوبة للسلامة المرورية بالقطاع المذكور والذي يبدأ من المسافة  ( 9 كم ) من جهه طاقة وينتهي عند المسافة ( 18 كم ). 
 
كما قام سعادة المهندس بمتابعة سير العمل في مشروع تأهيل طريق ( مرباط – حاسك ) البالغ طوله ( 125 كم ) والذي بلغ نسبة الإنجاز فيه (90 % ) ومن المتوقع الإنتهاء من تنفيذه خلال الربع الأول من يونيو المقبل. 
 
ويهدف المشروع إلى تحسين المسار الأفقي والراسي للطريق لرفع السرعة التصميمية وتقليل الحوادث المرورية حيث تم تحسين المسار بعدد (21) موقع على طول الطريق، إلى جانب رفع كفاءة منشأت تصريف المياه عند الأودية من خلال تنفيذ عبارات صندوقية بدلا من المعابر السطحية للمياه. 
 
الجدير بالذكر أن وزارة النقل والإتصالات تسعى بدورها لرفع كفاءة شبكات الطرق الأسفلتية بالسلطنة من أجل المساهمة في تطوير الحركة الإقتصادية والإجتماعية والسياحية والتقليل من الحوادث المرورية. 
 
 

 

أن تكون السلطنة رائدة في قطاع النقل والإتصالات من خلال تقديم الوزارة لخدمات ذات جودة عالية ومتاحة ومستدامة وآمنة مراعية مسؤوليتها المجتمعية، وأن يصبح القطاع ثاني مصدر للدخل القومي، وأن تكون السلطنة ضمن...المزيد