mbMenu
الرئيسية
النسخة الإنجليزية
خريطة الموقع



فيسبوك
إنستقرام
تويتر
يوتيوب


91% نسبة إنجاز مبنى المسافرين بمشروع مطار مسقط الدولي
أوضح معالي الدكتور أحمد بن محمد بن سالم الفطيسي وزير النقل والاتصالات أن نسبة الإنجاز في مبنى المسافرين بمشروع مطار مسقط الدولي بلغت ولله الحمد 91%، وهذا المؤشر يجعلنا متفائلين في أن تكتمل جميع الأعمال الإنشائية لهذه الحزمة المهمة من مشروع المطار مع نهاية العام الجاري.
 
وقال معالي الدكتور وزير النقل والإتصالات في تصريح بُعيد زيارة الإعلاميين لمشروع مطار مسقط الدولي: نتطلع في أن تبدأ عمليات الفحص والتدريب وقياس الجاهزية التشغيلة فور الإنتهاء من الأعمال الإنشائية لمبنى المسافرين، وهذا سيتحقق بعون الله مع سرعة إنجاز الأعمال المتبقية من مرحلة الحزمة الثالثة والتي يعمل على إنجازها قوة بشرية تقدر بأكثر من عشرين ألف عامل، وهنا نثمن الجهود المثمرة التي يبذلها المقاولون والإستشاريون والمشرفون على المشروع وجميع الجهات الأخرى العاملة معهم، ونتطلع منهم بذل المزيد من الجهد خلال المرحلة المقبلة.
 
وأكد معالي الدكتور أحمد بن محمد بن سالم الفطيسي بأن العمل في الحزم المتبقية في مشروع مطار مسقط الدولي يسير بوتيره متسارعة، في ظل جاهزية الكثير من الأعمال الداخلية والخارجية والتي حققت نسب إنجاز عالية.
 
وأشار معاليه إلى أنه مع إكتمال الأعمال في هذه المرحلة ستقوم وزارة النقل والاتصالات والجهات ذات العلاقة بإستلام المشروع من المقاول، ودخول فريق الجاهزية للبدء في فحص الأجهزة من أجل التشغيل، مؤكداً معاليه بأن تشغيل المطار يعد نقله نوعية لقطاع الطيران المدني بالسلطنة، ويعول عليه في أن يشكل  قيمة إقتصادية وسياحية مضافة خصوصا مع توجه السلطنة نحو التنويع الإقتصادي والذي تسهم مثل هذه المشاريع المهمة دفعها للتحقيق.
 
واستطرد معالي الدكتور حديثه بقول: سيكون لمطار مسقط الدولي شأن في إستقبال أكبر الطائرات في العالم، فالمدرج الذي يقع بطول 4كم وعرض 75 مترا يستوعب طائرات ضخمة، مع توفير قاعات وممرات خاصة لها في المطار تستوعب طبيعة الأعداد الضخمة من المسافرين في الرحلة الواحدة، وهذا ما سيجعل بعون الله من مطار مسقط الدولي أحد الوجهات والمحطات لمثل هذا النوع من الرحلات.
 
وأوضح معالي الدكتور أحمد بن محمد بن سالم الفطيسي بأن وزارة النقل والإتصالات نجحت بحمد الله في إفتتاح مطار صلالة والذي جاء كأول مطار يحتفى بتشغليه رسميا ضمن مشاريع مطارات عمان الجديدة والتي ستعمل مجتمعة في تحقيق التنمية الشاملة في البلاد.
 
وحول الجهود التي تبذلها وزارة النقل والإتصالات في قطاع الطيران المدني، قال معالي الدكتور: هناك ثلاث مطارات إقليمية تم إنشاؤها من قبل الوزارة وهي في صحار والدقم ورأس الحد، وأنتهت أعمال المرحلتين الأولى والثانية فيها، حيث قطعنا شوطاً كبيراً مع تشغيل مطاري الدقم وصحار من خلال مباني مؤقتة لحين الإنتهاء من أعمال مباني المسافرين بها، وذلك للإستفادة من الحزم المنتهية، كما باشر المقاول في الأعمال الإنشائية لمبنى المسافرين بمطار الدقم بعد إسناد مناقصة الحزمة الثالثة له، وتقوم الوزارة حالياً بإنهاء الإجراءات التعاقدية للمقاول المسند إليه العمل في مبنى المسافرين بمطار صحار.
 
واختتم معالي الدكتور أحمد بن محمد بن سالم الفطيسي وزير النقل والإتصالات حديثه مؤكدا بأن الفترة الماضية شهدت إنهاء الكثير من الأعمال المهمة والمرتبطة بقطاع الطيران المدني بالسلطنة، ومن بينها إصدار رخصة الطيران الإقتصادي والذي من المؤمل تشغيله خلال العام الجاري بعون الله، وكذلك فتح المجال لرخص الطيران العام وغيره، وطرح مناقصات إستثماريه مختلفة من قبل الشركة العمانية لإدارة المطارات مثل المشغل الثاني لخدمات المناولة الأرضية، وخدمات الشحن وصيانة الطائرات، وغيرها.
 
 

 

أن تكون السلطنة رائدة في قطاع النقل والإتصالات من خلال تقديم الوزارة لخدمات ذات جودة عالية ومتاحة ومستدامة وآمنة مراعية مسؤوليتها المجتمعية، وأن يصبح القطاع ثاني مصدر للدخل القومي، وأن تكون السلطنة ضمن...المزيد