mbMenu
الرئيسية
النسخة الإنجليزية
خريطة الموقع



فيسبوك
إنستقرام
تويتر
يوتيوب


إفتتاح أعمال حلقة العمل حول نظام التير ـ تسهيل التجارة والترانزيت
رعى معالي الدكتور أحمد بن محمد بن سالم الفطيسي وزير النقل والاتصالات اليوم الأثنين/الموافق 22 فبراير 2016م/إفتتاح أعمال حلقة العمل حول نظـــام التيرـ تسهيـــل التجارة والترانزيت الذي ينظمهـــا الإتحاد الدولي للنقل على الطرق بالتعاون مع مركز عمان للوجستيات. 
 
وشارك في أعمال الحلقة والتي تقام ليوم واحد بقاعة مسقط في غرفة تجارة وصناعة عمان ممثلي من وزارة النقل والاتصالات ووزارة الشؤون القانونية  وشرطة عمان السلطانية  وغرفة تجارة وصناعة عمان  وشركات المناطق الحرة وقطاع الموانئ بالسلطنة.
 
وتتمحور مناقشات حلقة العمل حول إتفاقية التير الدولية وما لها من مزايا وفوائد لتسهيل التجارة الدولية وتطوير وتسيير قطاع النقل والترانزيت بالسلطنة، ويعد تسهيل التجارة من أولويات تطوير الإقتصاد الوطني وتفعيل التبادل التجاري لإيجاد فرص عمل جديدة، كما تعمل على تطوير قطاع النقل البري والمتعدد الوسائط وتسهيل العبور ( الترانزيت ) للبضائع والتي تعد من أولويات الرؤية اللوجستية لوزارة النقل والاتصالات.
 
ويستند نظام التير على اتفاقية التير للأُمم المُتحدة و هو نظام عبور الجمارك العالمي الوحيد ( الترانزيت)، وهو عبارة عن نظام آمن ومتعدد الوسائط يوفر التحكم في المنافذ الحدودية، يضمن سلسلة توريد أمنه عالمياً، وإدارة المخاطر وتجنبها والعديد من الميزات الأمنية الأخرى. 
 
أكدت حلقة العمل على أهمية التدريب المهني و شهادة الكفاءة في النقل البري، وفي ذات السياق أوضح  راني وهبه، مستشار أول للشرق الأوسط (يتطلع الاتحاد الدولي للنقل الطرقي بالتعاون مع السلطات و الجهات المعنية للانضمام و تنفيذ نظام التير في سلطنة عمان لما فيه من فوائد إقتصادية لسلطنة عمان) و أكد السيد راني على أهمية الموقع الاستراتيجي لعمان و القيمة التي سوف يوفرها نظام التير لتحسين الخدمات اللوجستية وكفاءة النقل البري الدولي. 
 
 

 

أن تكون السلطنة رائدة في قطاع النقل والإتصالات من خلال تقديم الوزارة لخدمات ذات جودة عالية ومتاحة ومستدامة وآمنة مراعية مسؤوليتها المجتمعية، وأن يصبح القطاع ثاني مصدر للدخل القومي، وأن تكون السلطنة ضمن...المزيد