mbMenu
الرئيسية
النسخة الإنجليزية
خريطة الموقع



فيسبوك
إنستقرام
تويتر
يوتيوب

 
نبذة تاريخية
 
إن الخدمة البريدية في عمان قديمة جداً ، وقد كانت تؤدي بالطرق التقليدية البدائية ، وفي عام 1856م، تم افتتاح أول مكتب بريد في مسقط تحت إشراف شركة الهند الشرقية ، وكانت الطوابع الهندية تستخدم بدون توشيح ، واستمر الأمر كذلك حتى 19 ديسمبر 1947م حيث استخدمت الطوابع الموشحة نظرا لانتقال إدارة البريد إلى الإدارة الباكستانية.
 
وفي عام 1948م تمكنت الإدارة البريطانية العامة للبريد من تولي مسئولية الوكالة البريدية في الخارج وبدأ استخدام طوابع البريد البريطانية الموشحة واستمر الأمر على ما هو عليه حتى 30 أبريل 1966م ، إذ أصبحت الخدمة البريدية في عمان تدار بواسطة أبنائها العمانيين وصدرت أول مجموعة طوابع عمانية عادية تحمل اسم مسقط وعمان وعليها صور الميناء وصور من مسقط وبعض القلاع ، و شعار الدولة .
 
وبموجب المرسوم السلطاني رقم 48/2005م الصادر بتاريخ 4/6/2005م ، وضمن نطاق التوجه العام لتخصيص القطاعات الخدمية تم تحويل القطاع البريدي الذي كان جزء من القطاعات الخدمية التابعة لوزارة النقل والاتصالات إلى شركة مساهمة عمانية مملوكة للحكومة بنسبة 100% .
 
 
مراحل تطـّور قطاع البريد بالسلطنة
   
1856م -1864م  بداية الخدمة البريدية بالسلطنة وافتتاح أول مكتب بريد 
1865م – 1948م  خلال هذه الفترة تعاقبت عدة إدارة أجنبية للإشراف على البريد بالسلطنة
1966م تم في هذه الفترة تحرير المجموعة الأولى من الطوابع العمانية
1970م الانطلاقة الفعلية والحديثة للخدمات البريدية في السلطنة
 
الانطلاقة الحديثة للخدمة البريدية في سلطنة عمان
 
بدأت الانطلاقة الفعلية والحديثة للخدمة البريدية في السلطنة عام 1970وذلك بإنشاء المكاتب البريدية ، التي ظل يزداد عددها عام بعد عام ، وتم تزويدها بالمعدات والآليات وفقا لمتطلبات الخدمة مع تحسين الخدمة وتطويرها وخصوصا بعد انضمام السلطنة إلى الاتحاد البريدي العالمي، فقد أصبحت الخدمة تؤدى وفقاً لنظم ومعايير دولية ، ولم تنسى الوزارة دور موظف البريد فقد نال نصيبه من الاهتمام وزود بالمهارات العلمية والمهنية عن طريق الدورات داخل البلاد وخارجها كي يستطيع أداء واجبه على الوجه الأكمل ، استمر التطور وأصبحت الخدمات البريدية تغطي كافة مناطق وولايات البلاد ، كما تنوعت الخدمات البريدية وفقاً للحاجة ، وكان لمشاركات القطاع في المحافل و المؤتمرات و المعارض الدولية أثر كبير في تطور الخدمات البريدية ,إذ أصبحت توازي مثيلاتها في الدول المتقدمة من حيث سرعة الأداء والدقة والإتقان .
 
الطابع العماني
 
كان للطابع العماني دورا كبيرا في إبراز معالم البلاد وتطورها في عهد النهضة المباركة ،وكان ولا زال سفيرا أمينا لعمان في الخارج, وقد نالت بعض الطوابع العمانية جوائز دولية من حيث قدرتها على نقل الصور الواضحة عن معالم بلدها من ناحية ، ومن ناحية أخرى لما يتمتع به الطابع العماني من دقة في التصميم وجودة في الطباعة .
 
هناك إصدارات من الطوابع التذكارية سنوياً وذلك وفقاً للمناسبات المحلية والإقليمية والدولية . وتقام معارض الطوابع داخل البلاد وخارجها ويشارك قطاع البريد في الفعاليات الإقليمية والدولية بهدف التعريف بالسلطنة وتقديمها للعالم و إبراز معالم نهضتها الحديثة, وذلك من خلال الطابع العماني الذي استطاع أن يعبر بوضوح وشفافية عن صدق و قوة مضمون رسالته للعالم .
 
 

 

أن تكون السلطنة رائدة في قطاع النقل والإتصالات من خلال تقديم الوزارة لخدمات ذات جودة عالية ومتاحة ومستدامة وآمنة مراعية مسؤوليتها المجتمعية، وأن يصبح القطاع ثاني مصدر للدخل القومي، وأن تكون السلطنة ضمن...المزيد